منتديات حلا العرب منكم واليكم


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

**شــرب المــا ثلاث مرررات **

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1اطلع على اخر مساهمه **شــرب المــا ثلاث مرررات ** في الأربعاء أغسطس 29, 2012 1:22 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]شرب الماء علي ثلاثة مرات
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


عَنْ أَنَسٍ قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَتَنَفَّسُ فِى الشَّرَابِ ثَلاَثًا
وَيَقُولُ إِنَّهُ أَرْوَى وَأَبْرَأُ وَأَمْرَأُ قَالَ أَنَسٌ فَأَنَا أَتَنَفَّسُ فِى الشَّرَابِ ثَلاَثًا
(ليس المقصود هنا التنفس فى الإناء ولكن خارجه لأن الرسول
كان يتنفس فى الشراب أى أثناء عملية الشرب ولم يكن يتنفس فى الإناء)
(صحيح مسلم:5406)
هل انت تطبق هذه السنة يوميا وان كنت تطبقها ..
هل هي عبادة ام انها أصبحت عادة ..
جددوا نيتكم بالعمل بالسنة " شرب الماء ثلاثا ولك الأجر ...
ان شاء الله والفائدة "
أرشد صلى الله عليه وسلم أيضاً إلى مبدأ هام في أمره بالتنفس عند الشرب
فمن المعلوم أن شارب الماء دفعة واحدة يضطر إلى كتم نفسه حتى ينتهي من شرابه
و ذلك لأن طريق الماء و الطعام و طريق الهواء يتقاطعان عند البلعوم
فلا يستطيعان أن يمرا معاً ..
و لابد من وقوف أحدهما حتى يمر الآخر ..
و عندما يكتم المرء نَفَسه مدة طويلة ينحبس الهواء
في الرئتين فيأخذ بالضغط على جدران الأسناخ الرئوية فتتوسع
و تفقد مرونتها بالتدريج
و لا يظهر ضرر ذلك في مدة قصيرة ،, ولكن إذا اتخذ المرء ذلك عادة له
تظهر عليه أعراض انتفاخ الرئة ... فيضيق نَفَسُه عند أقل جهد
و تزرقُّ شفتاه و أظافره ، ثم تضغط الرئتان على القلب فيصاب بالقصور
و ينعكس ذلك على الكبد فيتضخم ، ثم يحدث الاستسقاء
و الوذمات فيجميع أنحاء الجسم
و هكذا فإن انتفاخ الرئتين مرض خطير حتى أن الأطباء
يعدونه أخطر من سرطان الرئة
و النبي صلى الله عليه و سلم لا يريد لأفراد أمته كل هذا العناء و العذاب
لذلك نصحهم أن يَمَصَُوا الماء مصاً ، ,
وأن يشربوه على ثلاث دفعات فهو أروى و أمرأ وأبرأ

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.hala-vb.co.cc

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى